عشاق محمد عساف ويعقوب شاهين Mohammed Assaf, Yacoub Shaheen

تجدونا على الفيس بوك على صفحة عشاق محمد عساف ويعقوب شاهين https://www.facebook.com/assafyacoub/ - Mohammed Assaf, Yacoub Shaheen

تصويت

سجلوا جنسياتكم وافتخروا فيها
7% 7% [ 108 ]
6% 6% [ 90 ]
6% 6% [ 92 ]
5% 5% [ 85 ]
5% 5% [ 74 ]
5% 5% [ 78 ]
6% 6% [ 89 ]
5% 5% [ 81 ]
5% 5% [ 85 ]
5% 5% [ 79 ]
5% 5% [ 74 ]
5% 5% [ 73 ]
5% 5% [ 76 ]
5% 5% [ 74 ]
5% 5% [ 73 ]
5% 5% [ 78 ]
5% 5% [ 76 ]
5% 5% [ 74 ]
5% 5% [ 77 ]
5% 5% [ 73 ]

مجموع عدد الأصوات : 1609

المواضيع الأخيرة

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 26 بتاريخ الخميس أبريل 25, 2013 6:58 am

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

الحريري

شاطر
avatar
بنت العرب

المساهمات : 387
تاريخ التسجيل : 18/07/2010

الحريري

مُساهمة من طرف بنت العرب في الأحد أغسطس 22, 2010 6:08 am

رفيق الحريري رجل من التاريخ

من جملة ما تميز به الرئيس الشهيد رفيق الحريري أن زعامته وشعبيته ونفوذه وأفكاره تعدت حدود لبنان لتشمل أقطاراً عربية ودولية أخرى... فحتى الذين عارضوه وانتقدوه, وتآمروا عليه تساووا عملياً مع الذين أحبوه وناصروه في النظر إليه وفي احترامه كزعيم قوي لا مناص من التعامل معه.. وسيبقى رفيق الحريري من خلال عائلته ومن خلال أفكاره وشعاراته وإنجازاته على جميع الصعد, سيبقى معنا لأنه زعيم مميز وستبقى جماهيره وفية له مناضلة من أجل الأفكار والشعارات التي رفعها الرئيس الراحل... إن غياب الرئيس الحريري لم يكن مجرد خسارة للبنان واللبنانيين فحسب, إنما كان خسارة كبيرة للعرب في جميع أقطارهم, لأن الرئيس تحول, بالفعل إلى طراز مميز من رجال الدولة العرب, فقد تمكن من التوفيق بين الالتزام القومي والمصالح الوطنية, في الوقت نفسه, وامتلك القدرة على التأليف بين متطلبات التنمية والعدالة الاجتماعية. إن الأربعين كاتباً الذين لبوا دعوة مجلة "تاريخ العرب والعالم" لتقديم هذه الصورة المتكاملة عن الرئيس الراحل رفيق الحريري إنما يقدمون لنا, نحن اللبنانيين والعرب لوحة واقعية عن لبنان اليوم وعن الرئيس رفيق الحريري.



الحريري قراءة في سفر الوطن و الإنسان

بين يدي هذه السيرة
كيف يمكن اختصار المحيط بأمواجه الهادرة وعمقه الرهيب كيف يمكن أن نضعه في زجاجة؟
هكذا هي الحياة كيف يمكن اختصارها؟
وبخاصة إذا كانت حياة مليئة بالانجازات، حافلة بالأحداث كحياة رجل بحجم الحريري، إننا نعلم أننا نحاول المستحيل، نحاول أن نختصر سيرة قامة شامخة نحاول أن نضع مقاربة موضوعية لشخصية عالمية تركت بصماتها في وطنها والعالم.
إننا مدركون لاستحالة الوصول إلى هذا الهدف ولكننا نعمل على التقاط إشارات، واقتباس التماعات من ذلك النجم البعيد لنضعها بين يدي أجيالنا، نحاول أن نسكب بين أيديهم عطر هذه التجربة، ومرارة معاناتها أيضاً؛ ليكون المثل والقدوة في الانتماء للوطن، وحبِّ الأرض والإنسان لتتحول هذه الظاهرة التي اسمها (الحريري) إلى سلوك يدفعهم للمزيد من العطاء.



مطار رفيق الحريري الدولي




محاكمة رفيق الحريري

رفيق الحريري كان كوكبا في حياته وسراجا وهاجا أضاء سبيل السلام وطريق البناء والإعمار وصراط الوطنية والعروبة، وكسح بصدره غيمة اليأس من سماء الوطن وأزاح الغمة من نفوس الناس، الذين تقطعت بهم سبل الرجاء والأمل بالخلاص. لقد أزاح شهيد الأمة الزمن الرديء واجترح الحلول الفريدة لما عده البعض مستحيلا ورشرش الإعمار والخير والحضارة والتزاحم على مساحة الوطن، غير آبه بصعوبة داهمة ولا مكترث بتآمر أصحاب العقول المغلقة بقشرة صماء من أبرشية حزب أعداء النهضة والوطن والعروبة والإنسان. هذا الكتاب جهد المقل الذي يتضاءل إزاء عطائك، وهو لبنة في الوفاء المتجذر في نفوس عارفي قدرك ونبلك وإيمانك الوطني والقومي.

الصور الأخيرة مساءا 14/02/05









الحلم لأجل الحقيقة لفقدان شهيدنا

كلمة لا بد منها... (من معالي الأستاذ فؤاد السنيورة)
كأنني أقف بالأمس معه عشية تشكيل حكومته الأولى في خريف العام 1992، قال وقتها: "خلال عام أو أكثر بقليل سنكون في حضن ورشة إعادة الإعمار والنهوض، وخلال سنوات، ربما أمكننا تحقيق النمو المستدام والانتقال من الإنماء المتوازن إلى الإنماء الشامل. اللبنانيون إذا اجمعوا يستطيعون بلوغ كل ما يريدون، وإذا كان هناك ثمة خلاف على الماضي فلا ينبغي أن يكون هناك خلاف على المستقبل". صحيح أنه قد تحقق الكثير مما تمنّاه الرئيس الشهيد وعمل من أجله، إلا أنه بقي الكثير مما كان يخطط لفعله ويحلم بتحقيقه. ويعود السبب في ذلك إلى سببين: الأول ويتمثل بالإعاقات والإشكالات المقصودة التي واجهت الحكومات التي ترأسها على مدى السنوات الماضية ولا سيما الحكومتين اللتين ترأسهما خلال السنوات الأخيرة. والثاني فيعود إلى ذلك الكم الكبير من الآمال العراض والبرامج التي كان يحملها ويطورها الرئيس الشهيد في فكره لكي تتلاءم مع رؤاه للبنان ودوره في المنطقة العربية في القرن الواحد والعشرين. وفي هذا المجال كان يحلو للرئيس الحريري ترداد قول الشاعر: "إذا كانت النفوس كباراً تعبت في حملها الأجسام". قال أحد حكماء العرب "تضيقُ الأعمار عن الأعمال" وهذا ينطبق تماماً على حالة الرئيس الحريري، فقد أنجز في عقدين ونصف (2005-1980) في المجالين الشخصي والعام، ما يعجز غيره عن إنجازه في أجيال، لكن الأعمار تضيق كما سبق القول. ومن ضمن ذلك الضيق ما كان الرئيس الشهيد يأمله من استقامة في مجال الحياة السياسية اللبنانية، وفي مجال تطبيق اتفاق الطائف، وفي مجال تسريع الإصلاح، والاندماج في الاقتصادين العربي والعالمي، ودخول السوق العالمية بقوة. والواقع أن هناك قصوراً شديداً في هذه المجالات كلها. ولا يعود ذلك إلى صعوبات الظروف فقط، بل إلى غياب الإرادة السياسية والانضباط السياسي. ومن هنا فإن للكلمات التي قيلت في الرئيس الشهيد دلالات كبرى من حيث إنها تعني الأمل وتعني الالتزام، وتعني الثقة بشخص الرئيس الحريري ونهجه الوطني والقومي. كان الحريري في حياته السياسية صاحب مشروع يتعلق ببناء الدولة وبالنهوض السياسي والاقتصادي والاجتماعي وبالتقدم. لكنه كان قبل ذلك وبعده حريصاً على البعدين الوطني والقومي في مسيرة حياته السياسية وفي مشروعه. وقد أراد الذين اغتالوه النيل من هذين البعدين والقضاء على فكرة إمكانية الجمع بينهما. لكن التوحّد من حول شهادته، ومن حول أسرته وتياره ونهجه، كل ذلك فوَّت الهدف على الأعداء والمتآمرين. لقد كانت فكرة أن يكون ضريح الرئيس الشهيد في حرم جامع محمد الأمين، في ساحة الشهداء فكرة خلاقة وملهمة، لكأنما استُنْطِقَت روحه فهمست بها، أو استفتي قلبه فأوحى بما كان. لم ينجح هذا الحبيب بأن يوصي لأنه استوصى قلوب الناس ووجدانهم فعبَّر في حياته عن خلجاتهم واسترجعوا صدى خلجات قلبه ونبْضِه وروحِه عند استشهاده. هناك إلى جانبه نصب شهداء لبنان الأوائل، وهناك سيلتقي على مدى مئات السنين القادمة ملايين الناس البسطاء، الذين سيعتبرون ويتأملون عند الوقوف على ضريحه وسيظلون يحسّون عبق الشهادة، ويأنس هو رحمه الله بالناس الذين كان يحبهم، ويعرف كم كان الناس يحبونه، وكم كانت تضجّ قلوبهم بمحبته. صحيح أن ضجيج الحاقدين والحاسدين كان أقوى، فجاء استشهاده ليصم ضجيج الناس آذانهم. رحم الله رفيق الحريري، ونوَّر ضريحه، وشملنا عزَّ وجلَّ والشهيد الكبير برحمته وتوفيقه
فؤاد السنيورة

الإغتيال 14/02/05















يارفيق رح تبئى معنا مهما طال غيابك عنا


شكراً الكن
عيــــ بيروتية ـــون




    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 19, 2018 1:04 am